كما أفادت مصادرنا أن الجيش السوري قصف بالبراميل المتفجرة، مواقع في محيط بلدة خان طومان ومنطقة الراشدين الجنوبية في ريف ‫حلب.

وكان الجيش السوري أعلن التزامه بهدنة في حلب، تبدأ الساعة الواحدة صباح يوم الخميس وتدوم 48 ساعة.

وجاءت الهدنة المفترضة في حلب بعد ساعات قليلة من إعلان الخارجية الأميركية حصول توافق أميركي روسي لتوسيع الهدنة لتشمل المدينة التي تعرضت لعشرة أيام من القصف العنيف قتل فيها أكثر من 200 شخص.

في هذه الأثناء، نقلت وكالة الأنباء السورية “سانا” عن الرئيس بشار الأسد قوله إن بلاده لن تقبل بأقل من “الانتصار النهائي” على مقاتلي المعارضة في مدينة حلب وفي جميع أنحاء البلاد.

وجاءت تصريحات الأسد في برقية إلى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن شكر فيها موسكو على دعمها العسكري وقال إن الجيش لن يقبل بأقل من “تحقيق الانتصار النهائي” و”دحر هذا العدوان” في معركته مع المقاتلين في حلب وغيرها من المدن السورية.